احترام الآداب العامة والعادات الماليزية

أقل ما يقال عن ماليزيا أنها وجهة مثالية للاسترخاء والاستجمام، ومن المعروف أن ماليزيا دولة تتميز بتقاليدها الخاصة ومن ثم يجب على زائريها مراعاة تلك التقاليد. وفيما يلي بعض الآداب والعادات العامة في ماليزيا:
  • تعتبر المصافحة من العادات المقبولة بشكل عام لكل من الرجال والسيدات، إلا أن بعض السيدات المسلمات قد يكتفين بالإيماء بالرأس والابتسام عند تقديم الرجال أنفسهم لهن. وخلاصة القول أن المصافحة ينبغي أن تبدأ من جانب السيدات. أما التحية التقليدية هناك أو إلقاء السلام فيتم عن طريق المصافحة بكلتا اليدين ولكن دون القبض عليهما. عند المصافحة، يمد الرجل كلتا يديه ويلمس يدي صديقه الممدودتين برفق ومن ثم يضم يديه إلى صدره كأنه يقصد أن يقول "أحييك من كل قلبي". وإذا قام أحد بإلقاء السلام عليك كسائح فمن المفترض أن ترد عليه السلام.
  • ومن باب الكياسة والتهذيب الاتصال هاتفيًّا بالشخص قبل زيارته في منزله.
  • يجب خلع الأحذية دائمًا قبل الدخول إلى أي منزل ماليزي.
  • عندما تحل ضيفًا على أحد المنازل الماليزية، فمن باب الكياسة ألا ترد المشروبات التي يتم تقديمها إليك.
  • يوصى باستخدام اليد اليمنى دومًا عند تناول الطعام أو في أخذ الأشياء وإعطائها.
  • لا يُشار إلى الأماكن أو الأشياء أو الأشخاص باستخدام إصبع السبابة باليد اليمنى، إلا أنه في المقابل يُفضَّل الإشارة إليها باستخدام إبهام اليد اليمنى مع ثني الأصابع الأربعة المتبقية دونه.
  • يتعين خلع الأحذية عند دخول دور العبادة مثل المساجد والمعابد. هذا وتوفر بعض المساجد غطاءات وأوشحة للسائحات. وقد جرت العادة بالسماح بالتقاط الصور في دور العبادة ولكن يوصى دائمًا بطلب الإذن مسبقًا.
  • شرب النخب ليس عُرفًا شائعًا في ماليزيا، إذ إن قطاعًا كبيرًا من المواطنين المسلمين لا يشربون الخمور.